موقع يهتم باهتماماتك

بحث عن عنترة بن شداد ما لا تعرفه عن عنترة ابن شداد..من هو؟

0

من هو عنترة بن شداد ؟

  • هو عنترة بن شداد ابن عمرو بن معاوية بن قراد العبسي، وهو واحد من أشهر الفرسان الذين عرفهم التاريخ، فقد كان فارسًا مغوارًا وشاعرًا بليغًا.
  • وقد ولد عنترة بن شداد في منطقة نجد، ولكنه ولد ببشرة سوداء،
  • وقد ورث عنتره من أمه التي تعرف باسم “زبيبة”، وهي كانت حبشية الأصل،
  • ولم يعترف أبوه به، بسبب ان بشرته سوداء، ظل من العبيد حتى استطاع ان يقتنص حريته بنفسه.
  • كما عرف عن عنترة أخلاقه العالية، وحلمه الشديد وذلك على خلاف قوته وبطشه في الحرب.
  • كما أن عنتره كان من الشعراء الذي يتميز شعره بالعذوبة والرقة، حيث اشتهر شعره،
  • وخاصة تلك الأشعار التي كان يقولها عن حبيبته عبلة، حيث تناقلت الأخبار هذه القصة الرائعة عن الحب.
  • وجدير بالذكر أن عنترة بن شداد قد عاش عمر طويل خاض خلالها الكثير من الحروب، ومنها حروب الغبراء وداحس، والتقى عنترة بالشاعر المعروف امرؤ القيس.
  • وقد لقب عنترة بن شداد باسم “الفلحاء”، حيث أن شفتيه يوجد به تشقق.

بحث عن عنترة بن شداد ومعلومات عنه ومن هو ؟

بحث عن عنترة بن شداد ومعلومات عنه ومن هو ؟
  • الاسم بالكامل هوه ( عنترة بن عمرو بن شدّاد بن عمرو بن قراد بن مخزوم بن عوف بن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس بن بغيض).
  • لم يعترف أبيه شداد في أول الأمر به، ولك لأن أمه كانت جارية حبشية ذات اللون الأسود، وقد أخذ من أمه اللون الأسود، فظل عبدًا عند أبيه، حيث كان العرب لا يعترفون بأولادهم من الإماء.
  • ولد عنترة بن شداد في عام 530 ميلاديًا، حيث يرجع ذلك إلى أن الحرب الخاصة بـ الداحس والغبراء كانت قبل ظهور الإسلام بوقت قليل.
  • وقد كانت هذه الحرب في عام 600 في الميلاد، واستمرت حوالي 40 عام، وقد خاض عنترة هذه الحروب من بدايتها حتى النهاية.
  • وَاِسْتَمَرَّ عَنْتَرَةُ بْن شِدَادِ عَبْدًا لبنِي عَبَسٌ حَتَّى غَارَتْ عَلَيْهُمْ بَعْضَ أَحْيَاءِ الْعَرَبِ، فَقَامَ الْعَبَّاسِيُّونَ بِمُلَاحِقَتِهِمْ،
  • وَطَلَبٌ مِنْهُ أَبُوهُ أَنْ يَلْحَقَهُمْ، وَلَكِنَّهُ رَدٌّ عَلَيْهِ أَنَّ الْعَبْدَ لَا يُعَرِّفُ الْحَرْبُ، وَإِنَّمَا،  يعرف حلب الشاة.
  • وعندئذ طَلَبٌ مِنْهُ أَبُوهُ أَنْ يَقُومَ بِالْكَرِّ، وَسَوْفَ يُعْطِيهِ حُرِّيَّتُهُ، ثُمَّ نَسْبِهِ إِلَيْهِ بَعْدَ ذَلِكَ،
  •  لِذَلِكَ فَإِنَّ عَنْتَرَةً قَدْ حَصَلَ عَلَى حُرِّيَّتِهِ بِالتَّضْحِيَاتِ وَبَذْلِ الْجَهْدِ فِي الْحُروبِ.

شاهد ايضا : بلاد بحرف ث او اسم بلد بحرف الثاء

قصة حب عنترة وعبلة

  • كَانَتْ عَبْلَةُ بِنْتِ عَمِّهِ مِنْ أَجْمَلِ النِّسَاءِ الَّتِي كَانَتْ تَوَجُّدٌ فِي الْقَبِيلَةِ وَأفْضَلِهِمْ عَلَى الْإِطْلَاقِ، فَقَدْ كَانَتْ شَدِيدَةُ الْحُسْنِ وَالْجَمَالِ،
  •  وَقَدْ أَحَبَّهَا عَنْتَرَةُ حُبًّا شديدً، وَأَحَبَّتْهُ هِي الْأُخْرَى.
  • وَعَنْدَمَا تَقَدُّمٍ لِطَلَبِ زَوَاجِهَا مِنْ عَمِّهِ، رَفْضٌ أَنْ يُزَوِّجَهَا إِيَّاهُ، حَيْثُ أَنَّ ذُو بَشَرَةِ سَوْدَاءِ.
  • وبعد محاولات كثير لم تنجح لإبعاده عنها، وحتى محاولات خطيبها وأخيها في التخلص منه، إلا أنه فاز بها في النهاية.
  • حيث أن أبيها طلب منه 1000 من النوق العصافير وذلك حتى يقوم بتعجيزه، وهو يعلم أنه لا يستطيع أن يحضرها من الملك النعماني.
  • ولكنه استطاع أن يأتي النوق العصافير، وجلبهم مهرًا لعبلة، ولكن ابيها لم يوافق بشكل سريع، حيث ظل يماطل في الزواج.
  • حَتَّى حُزْنِ عَنْتَرَةٍ بِسَبَبِ ذَلِكَ، وَظَلَّ يُرَدِّدُ الشِّعْرُ فِي حُبِّ عَبْلَةٍ، وَظَلَّ يَتَغَزَّلُ بِهَا، وَكَتَبَ قَصِيدَةُ طَوِيلَةُ فِيهَا عَرَّفَتْ بِاِسْمِ  مُعَلِّقَةَ عَنْتَرَةٍ”، وَكَانَتْ بِدَايَتُهَا:
  • هَلْ غَادِرُ الشُّعرَاءِ مِنْ متردم أَمْ هَلْ عَرَّفَتِ الدَّارُ بَعْدَ تَوَهُّمٍ”.

قصة حب عنترة وعبلة

  • كَانَ عَنْتَرَةُ بْن شِدَادِ مِنَ الْفُرْسَانِ الَّذِينَ اِتَّصَفُوا بِجَمَالِ أخْلَاقِهِمْ وَحُسْنِ تَعَامُلِهِمْ، وَمِنِ الْأخْلَاقِ الَّتِي اِتَّصَفَ بِهَا عَنْتَرَةٌ هِي:
  • تَحَدَّثَ الْكَثِيرُونَ عَنْ أخْلَاقِ عَنْتَرَةِ بْن شِدَادِ، حَيْثُ ذِكْرٍ أَنَّهُ كَانَ يَتَحَلَّى بِرِقَّةِ الْقَلْبِ، وَعَاطِفَتَهُ الْقُوِّيَّةَ.
  • كما كان يتميز بنقاء النفس وذلك بالرغم من أن الحياة الشاقة والقاسية وحياة العبودية التي عاشها.
  • كما استطاع عنترة أن يجمع بين الأخلاق الفضيلة وبين الفروسية والشجاعة، فقد كان فارس مغوار وبطل لا مثيل له بين أقرانه في ذلك الوقت.
  • وَقَدْ تَمَكَّنَ عَنْتَرَةُ بْن شِدَادِ مَنْ تَعْوِيضِ نَقْصٍ أَنَّهُ أُسودٌ وَذَلِكَ الْعُبُودِيَّةِ، مِنْ خِلَالَ هَذِهِ الْخِصَالِ وَالصَّفَّاتِ الْفَاضِلَةِ.

من أجمل ما قال عنترة بن شداد الشاعر

من أجمل ما قال عنترة بن شداد الشاعر

بالرغم من حياة عنترة بن شداد القاسية، وفروسيته منقطعة النظير إلا أن هذه الحياة قد عملته كتابة الشعر، فقد كان من أشهر الشعراء الجاهليين، واستطاع أن يكتب الكثير والكثير من القصائد الشعرية.

ومن أهم الأبيات التي أنشدها عندما غضب أبوه عليه وقام بضربه ضربًا مبرحًا، فارتمت عليه زوجة أبيه بعد أن أدركته الرحمة، فظل ينشد هذه الأبيات وهي:

  • أَمِنْ سِمِيَّةِ دَمْعِ الْعَيْنِ تذريفُ لَوْ أَنَّ ذَا مِنْكَ قَبْلَ الْيَوْمِ مَعْرُوفٌ.
  • كأنها يــوم صــدّت مــا تكلمني ظبي     بعسفان ساجي الطرف مطـرود.
  • تَجَلَّلَتْنِي إِذْ أَهَوَى الْعَصَا قِبَلِيٌّ     كَأَنَّهَا صَنْعٌ يُعْتَادُ معكوف.
  • الْمَالُ مَالِكٌ وَالْعَبْدُ عَبَّدَكَ   فَهَلْ عَذَابُكَ عُنِيَ الْيَوْمُ مَصْرُوفٌ.
  • تنسى بلائي إذا مـغـارة لقحت    تخر منها الطـــوالات السراعيف.
  • يَخْرُجَنَّ مِنْهَا وَقَدْ بُلْتُ رحَائِلهَا بِالْمَاءِ   يَرْكُضُهَا الْمُرْدُ الْغَطَارِيفُ.
  • قَدْ أَطْعُنُ الطَّعْنَةَ النَّجْلَاَءَ عَنْ عرضٍ تَصْفِرُ كَفُّ أَخِيهَا وَهُوَ مَنْ زوف.
  • لا شك للمرء أن الدهر ذو خلف فيه    تفــرّق ذو ألــف ومألوف.

علاقة عنتر ابن شداد بالشعر

  • وَقَدْ قَامَ عَنْتَرَةُ بْن شِدَادِ بَتْرِكَ دِيوَانَ كَامِلَ مِنَ الشِّعْرِ، كَانَ يَدُورُ حَوْلَ الْحُبِّ الْعُذْرِيِّ، وَالْفَخْرَ وَالْحَمَاسَةَ، وَالشَّجَاعَةَ.
  • وَكَانَ مَنْ أَشْهُرٍ مَا كُتُبِهِ عَنْتَرَةً فِي هَذَا الدِّيوَانِ هُوَ مُعَلِّقَتُهُ الْمَعْرُوفَةُ، وَهَذِهِ الْمُعَلِّقَةُ عَبَّارَةُ عَنْ 79 بَيْتًا مِنَ الشِّعْرِ وَهِي عَلَى وَزْنِ الْبَحْرِ الْكَامِلِ.
  • وكان هذا الشعر في نوعين الأول هو “النوع الغنائي الوجدانيّ”، والثاني هو ” قصصي ملحميّ”، وبالرغم من التفاوت في المعنيين، إلا أن الجزئين كانا مترابطين، ولا يمكن فهم جزء بمفرده دون الآخر.
  • وقام عنترة بن شداد يقول هذه المعلقة أثناء “حرب السباق”، وأثناء هذه الحرب قام واحد من قبيلته بمعايرته بسواد لونه، وكذلك عبوديته وسواد أمه وأخيه.
  • فقام عنترة بتنظيم هذه المعلقة، وبدأها بتعدد مناقبه والافتخار بصفاته وفروسيته، ثم بعد ذلك ذكر عبلة و حبه لعبلة.
  • كذلك ذكر شجاعته وإقدامه وناقته وأخلاقه الرفيعة.

أبرز الأغراض الشعريّة في شعر عنترة بن شدّاد

أبرز الأغراض الشعريّة في شعر عنترة بن شدّاد

كانت كتابات عنتر بن شداد الشعرية تدور حول عدد من الأغراض وهي:

 1 ــ الفخر

  • كانت معظم كتابات عنترة بن شداد الشعرية تدور حول الفخر، حيث كان معظم أشعاره يتحدث فيها عن وصف قوته وشجاعته وحماسته في لقاء الأعداء.
  • حيث كان هذا الفخر الذي ظل يردده عن شجاعته وحروبه والتي كانت معظمها حول الرغبة في نيل حريته.
  • كما كانت أشعار الفخر والحماسة يرددها دائمًا من أجل الظفر بحبيبته عبلة، التي ظل أهلها يرفضون زواجها منه، حيث كان لا يجدون فيه الفخر الكافي لكي يتم تزويجه لها.
  • لِذَلِكَ فَإِنَّهُ قَدَمُ عَدَدٍ مِنَ الْأَبِيَّاتِ الشِّعْرِيَّةِ الَّتِي أَظْهَرُ فِيهَا الصُّورَةَ الْمُعَبِّرَةَ عَنْ فُرُوسِيَّتِهِ وَحُبِّ قَبِيلَتِهِ وَالدِّفَاعِ عَنْهَا،
  • حَتَّى يُتْمِكُنَّ مِنْ تَأْكِيدِ مَكَانَتِهِ الْكَبِيرَةِ بَيْنَ قَوْمِهِ.

2 ــ الهجاء

  • كان الهجاء منتشرًا بشكل كبير في العصر الجاهلي، حيث ارتبط هذا الشعر بهجاء الأعداء والتقليل منهم، والعمل على ذكر مساوئهم.
  • وقد كان هذا الشعر منتشر بسبب كثرة الحروب والغارات التي كانت السمة الرئيسية في ذلك الوقت،
  • وكان عنترة يستخدم هذا الشعر في الحروب التي كان يخوضها وكان يهجو بشكل صريح، موضحًا مكانته وفروسيته.

3 ــ الغزل

إشتهر عن عنترة قولها لشعر الغزل ولكنه كان غزل عفيف في القول والفعل، فقد كان يحب بنت عمه حبًا جمًا، فكانت أشعاره تنبع من قلبه الرقيق، والحب الكثير الذي كان يَكُنُّهُ لِعَبْلَةٍ، فَقَدْ كَانَ عَنْتَرَةُ يَتَمَتَّعُ بِالْأخْلَاقِ الرَّفيعَةِ وَهَذَا مَا إِنْعكس عَلَى شِعْرٍ فِي الْغَزَلِ مِنْ عِفَّةٍ.

4 ــ الحماسة

  • كانت الأبيات التي تدور حول الحماسة عند شعر عنترة كانت كلها تصف شجاعته في أرض المعركة،
  • وكيفية مواجهته للأعداء، حيث كان يصف بشكلًا دقيقًا كيفية منازلته للأعداء والتخلص منهم.
  • كما كان يصف كيفية منازلته للأعداء وكيفية إصابتهم، بالإضافة إلى وصف السلاح والطعنات،
  • والرمح، بالإضافة إلى قدرته على تضخيم الحوادث والتي تبين شجاعته وإقدامه.

يمكنك متابعه : أفضل برنامج ترجمة نصوص بدقة شديدة 100% فـي وقـت قصير جـدا 2021

حياة عنترة الشخصية

  • كان عنترة يحب عبلة بنت عمه حبًا كثيرًا، وقد تم الزواج منها في عرس ضخم كبير، عرفه العرب في ذلك الوقت.
  • وعلى الرغم من هذا الحب إلا أن عنترة تزوج بعد عبلة الكثير والكثير من النساء، وقد حملت منه معظمهن، سواء كان ذلك بعلمه أو على غير علمه.
  • وعلى الرغم من ذلك إلا أن عبلة كانت تقول أنه لم يحب أحد غيرها، وأنه كان يأتي إليها فلا تصالحه حتى يقبل يديها.

قصة موت عنترة بن شداد

قصة موت عنترة بن شداد

هُنَاكَ الْعَدِيدِ مِنَ الرِّوَايَاتِ الَّتِي تَحْكِي مَوْتُ عَنْتَرَةِ بْن شِدَادِ وَمَنْ هَذِهِ الرِّوَايَاتِ:

1 ـ رواية ابن حبيب وابن الكلبي وصاحب الأغاني

  • يذكر في هذه الرواية أن أن عنترة قام بغزو “بني نبهان من قبيلة طيء”،
  • فقام بقتل شخصًا منهم، ولكنه كان كبير في العمر، وكان هناك في القبيلة رجل من الأقوياء يدعى  ” وزر بن جابر النبهاني”، وكان قومه يلقب بالأسد الرهيص.
  • فَقَامَ هَذَا الْبَطَلُ بِرُمِّيِّ الرُّمْحِ عَلَى عَنْتَرَةٍ، وَاِسْتَطَاعَ هَذَا الرُّمْحِ أَنْ يُصِيبَ ظُهْرُ عَنْتَرَةٍ،
  • حَيْثُ أَنَّ عَنْتَرَةً فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ كَانَ كَبَّرَ عُمَرُهُ،
  • وَضَعُفَ بَصَرُهُ وَخَارَتْ قُوَّتُهُ، فَلَمْ يَتِمُّكُنَّ مِنْ أن يتفادى الرمح، فأصابه فوقع على الأرض ميتًا.
  • وهذه الرواية هي الرواية الأقرب إلى الصواب، حيث أنها أكثر الروايات التي تم تداولها عن موت عنترة.

2 ــ رواية أبي عمرو الشيباني

  • تقول هذه الرواية أن عنترة عندما غزا قبيلة طيء، فانهزمت قبيلة عبس.
  • كان عنترة قد وقع من على فرسه نتيجة لكبر سنه، كما أنه لم يتمكن من ركوب فرسه مرة أخرى.
  • ذهب إلى مكان مليء بالأشجار حتى يتخفى به، ولكن طليعة جيش العدو رأته من بعيد.
  • فذهبت إليه ولكنها خشيت أن تأسره، فما كان منهم إلا أن أطلقوا عليه رمح، فأدى إلى قتله.

3 ــ رواية أبي عبيدة

    • تروي هذه الرواية أن السبب في مقتل عنترة بن شداد هي الرياح العاتية، حيث تقول أن عنترة كان ذاهبًا للحصول على ثمن بعير قد باعه إلى رجل من قبيلة غطفان، واثناء تُقَاضِيهِ الْمَالُ فَإِنَّ رِيَاحَ قُوَيَةٍ قَدْ نَشِبَتْ وَأَوْدَتْ بُحِّيَاتُهُ.
    • وهذه الروايات تؤكد أن عنترة مات وهو كبير في السن بعد أن خارت قوته وضعف بصره، وهذا جسده.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد